أرشيف الأخبار

المنتدى الليبرالي العربي - الأوروبي الأول عُقد بالقاهرة

Member of ELF-Board Ercolessi (Italy)

Ercolesi (Italy) with FNF’s Meinardus (Germany) amnd Katsoudas (Greece)

استضافت القاهرة المنتدى الليبرالي العربي - الأوروبي الأول حول أسُس الليبرالية. تجمع نحو مائة مشارك من جانبي البحر الأبيض المتوسط في العاصمة المصرية في الفترة من 16 إلى 18 مايو 2013 لإجراء مناقشات حول أسُس الليبرالية والتطورات السياسية الراهنة في هذا الجزء من العالم. تم تنظيم هذا الحدث من قبل المكتب الإقليمي لمؤسسة فريدريش ناومان من اجل الحرية والمنتدى الليبرالي الأوروبي في بروكسل.

عبور الفجوة - اختار المنظمون عنوان المؤتمر باعتبار أن الهدف من الحوار السياسي هو تحديد ما الذي يتفق عليه الليبراليون من أوروبا والعالم العربي وما الذي يختلفون حوله. في جلسات خاصة، تعامل المشاركون - من بينهم زعماء أحزاب سياسية وأكاديميين وقيادات المجتمع المدني - مع القيم الليبرالية الأساسية فيما يتعلق بالتاريخ ودور الدين في مجتمعاتهم والبرامج الاقتصادية الليبرالية لمواجهة تحديات العولمة. وقالت الكسندرا ثين، عضو البرلمان الأوروبي وتحالف الليبراليين والديمقراطيين من أجل أوروبا "قد يبدو من المستغرب، أنني لم أكد أري أي اختلافات بين برامج الأحزاب الليبرالية في أوروبا والعالم العربي".

وقد أبرز المتحدثون من كلا المنطقتين النقاط المشتركة. وقال د. أسامة الغزالي حرب، رئيس حزب الجبهة الديمقراطية في مصر، أن أصول الليبرالية العربية تكمن في أوروبا؛ سياسيا، أصبحت هذه مشكلة حيث أن بعض الأعداء لأفكار الحرية وصفوا الليبرالية بأنها أيديولوجية "أجنبية"، نعم والبعض يشوه سمعتها بأنها ضد الإسلام.

على الجانب الآخر، صرح ديميتريوس كاتسوداس، مدير "المنتدى من اجل اليونان" أن العلاقة العربية - الأوروبية لم تكن ابدأ طريق ذو اتجاه واحد. وأشار إلى أن العلماء العرب قد ترجموا الأدبيات اليونانية الكلاسيكية مما يؤكد إحيائها في الغرب. وأضاف كورنتين دي سال من مركز جان جول في بلجيكا: "الليبرالية الأوروبية لها جذورها في الحضارة العربية".

الديمقراطية غير الليبرالية؟

بعد نحو عامين من الانتفاضات التاريخية في العالم العربي، فان العرب ذو العقول الليبرالية غير راضيين عن تطور الأحداث - ويتجنبوا مصطلح "الربيع العربي". ففي تونس - وحتى أكثر من ذلك في ليبيا ومصر - تشعر القوى الليبرالية بالتهميش. وقال أحد المشاركين من صعيد مصر أن ما بدأ كثورة ليبرالية قد اُختطف من قبل القوى السياسية الإسلامية.

واتفق المؤتمر على الديمقراطية وحدها ليست حلا سحريا. وقال د. أريس هاتسيس من جامعة أثينا أن "الليبرالية ليست ممكنه بدون ديمقراطية، ولكن هناك العديد من الديمقراطيات التي لا تحترم المبادئ الليبرالية والحقوق". وقد أشار المشاركون إلي أن مصر هي مجرد واحدة من العديد من الدول التي تتحرك في اتجاه ما اصطلح على تسميته "الديمقراطية غير الليبرالية" حيث حرية الصحافة والمساواة في الحقوق لجميع المواطنين لا تحترم دائماً.

Bridging Cairo Economic Panel Kunze

Dialogue: De Salle (Belgium) and Tamaldou (Morocco)

في الجلسة الختامية ناقش المؤتمر الكيفية التي يجب أن يتعامل بها العالم الخارجي مع هذه التطورات على الحافة الجنوبية للبحر الأبيض المتوسط. وكان للسيدة / ثين، عضو البرلمان الأوروبي، موقف واضح: أوروبا والغرب بحاجة إلى رسم "خطوط حمراء" في التعامل مع الحكومات الإسلامية.

 
FNF Social media Connections صفحة المؤسسة على فايس بوك المؤسسة على تويتر خدمة التغذية الإخبارية المختصرة مطبوعات المؤسسة على سكريبد المؤسسة على على فليكر المؤسسة على يوتيوب
القائمة الرئيسية
 
www.fnst-egypt.org: مؤسسة فريدريش ناومن..من أجل الحرية - مصر