أرشيف الأخبار

حفل كبير بمناسبة اختتام مشروع "مدونون ضد التغير المناخى"


قامت مؤسسة فريدرش ناومان من أجل الحرية في إطار دعوتها لتقديم مقترحات مشروعات تهدف إلى تعزيز التسامح في مصر باختيار ثلاثة فائزين من بين ما يزيد عن ثلاثين مقترحا. المؤسسة قامت باختيار ثلاثة مقترحات إبداعية وتناسب فكرة نشر رسالة التسامح.

أطلقت فريدرش ناومان حملة "خليك متسامح" تفاعلا مع الهجوم الدموي على كنيسة الأسكندرية في ليلة رأس السنة والذي تسبب في مقتل الكثير من الأبرياء. "التسامح – أو بكلمات أخرى: قبول الآخر - هو احد أهم المبادئ الليبرالية، وفي نفس الوقت، هو حجر الزاوية في كل مجتمع سلمي وعادل" كان هذا هو ما كتبناه في الإعلان عن الحملة.

والفائزون هم :

الفائز الأول هو محمود صلاح والذي قدم مقترحا أطلقنا عليه اسم "قطار التسامح". فكرته هو أن يقوم فريقين من الشباب كل فريق يتكون من اثنين أحدهما مسلم والآخر مسيحي بالسفر من شمال مصر إلى جنوبها باستخدام وسائل المواصلات العامة، ويقومون بزيارة الأماكن المقدسة ذات الأهمية لكل من الديانتين، مع كتابة تقرير حول لقاءاتهم وخبرتهم عبر مدونة خاصة بذلك. نتوقع أيضا من المجموعة أن تقوم بعقد لقاءات صغيرة في الطريق لإخبار الجمهور عن اهمية قبول الآخر.

الجائزة الثانية ستذهب لأصدقائنا في "جمعية التواصل الإنساني" والذين يخططون تحت عنوان "نتعايش معا" لتنظيم فعالية عامة في مكان يستطيع فيه كل من لديه مبادرة أو مشروع أن يشارك ويعرض ما لديه. الفكرة هي إقامة مجموعة من الكبائن تقدم فيها المجموعات المختلفة أعمالها. وفي نفس الوقت سيكون هناك مجموعة من المحاضرات التي تتناول قضايا التسامح وعروض للفيديو والأفلام القصيرة.

أخيرا، أسعدنا اختيار مسرحية بعنوان "سماسرة الموت" والتي تعرض في إطار فني التكلفة الإنسانية المرتفعة التي يتسبب فيها العنف والإرهاب. المقترح تم تقديمه من قبل "منظمة دعم الليبرالية والتنمية المجتمعية".
FNF Social media Connections صفحة المؤسسة على فايس بوك المؤسسة على تويتر خدمة التغذية الإخبارية المختصرة مطبوعات المؤسسة على سكريبد المؤسسة على على فليكر المؤسسة على يوتيوب
القائمة الرئيسية
 
www.fnst-egypt.org: مؤسسة فريدريش ناومن..من أجل الحرية - مصر