أرشيف الأخبار

دعم ليبرالي دولي للثورات العربية في مؤتمر القاهرة


اجتمعت المنظمات الدولية الأكثر أهمية في القاهرة من 5 مايو إلى 7 مايو 2011 من أجل توصيل رسالة واضحة: أن الحركة الليبرالية الدولية تساند الانتفاضات والثورات الشعبية في العالم العربي.

حضر في هذا المؤتمر الذي استمر لمدة ثلاثة أيام قادة الليبرالية الدولية وتحالف الليبراليين والديمقراطيين من أجل أوروبا بالبرلمان الأوروبي وحزب الإصلاح الليبرالي الأوروبي والفيدرالية الدولية للشباب الليبرالي وشبكة الليبراليين الأفارقة وشارك في التنظيم شبكة الليبراليين العرب.

تحت عنوان "الانتقال إلى الديمقراطية في العالم العربي: تحديات تاريخية وحلول ليبرالية" كان هذا الاجتماع رفيع المستوى هو الأول من نوعه عقب الانتفاضات الشعبية في تونس ومصر في بدايات هذا العام، ولأول مرة يجتمع قادة الأحزاب السياسية الليبرالية الأكثر أهمية لمناقشة الوضع وتبادل المعلومات والخبرات والحديث حول الاستراتيجيات المشتركة للمستقبل.

"فكرة أن العرب غير مؤهلين للديمقراطية قد تم تفنيدها بالكامل" يقول جي فيرهوفشتات، رئيس تحالف الليبراليين والديمقراطيين من أجل أوروبا الذي حضر إلى القاهرة مع وفد من أعضاء البرلمان الأوروبي وهي المرة الثانية التي يزور فيها جي فيرهوفشتات رئيس وزراء بلجيكا السابق القاهرة بعد الثورة. على هامش المؤتمر قابل البرلمانيون الأوربيون رئيس الوزراء المصري د. عصام شرف للحديث عن الرؤى الليبرالية في فترة الانتقال.
جميع المتحدثين الدوليين تحدثوا عن دعمهم للثورة وعن البداية الجديدة للعلاقات بين العالم العربي وأوروبا. رئيس الليبرالية الدولية هانز فان بالن تحدث عن أن القوى الليبرالية الدولية وعلى غير الحال مع القوى المحافظة والاشتراكية قد أسست روابط صداقة مع نظيراتها الليبرالية العربية قبل الثورة بفترات طويلة. فالليبرالية الدولية – ذكر الحاضرين - قد عقدت مؤتمرها العالمي في مصر قبل عامين.

تقدير جديد لليبرالية

"أن تبدأ ثورة أسهل من أن تجعلها تصل إلى نهاية ناجحة" هذا ما قاله وائل نوارة رئيس شبكة الليبراليين العرب. منذ بدايتها قبل ثلاثة أعوام أصبحت شبكة الليبراليين العرب أهم الشركاء الإقليميين لمؤسسة فريدرش ناومان من أجل الحرية في العالم العربي من خلال الأحزاب والمنظمات الأعضاء من العديد من الدول العربية. ولأول مرة ينضم وفود من العراق والمملكة العربية السعودية لحدث تنظمه شبكة الليبراليين العرب في القاهرة. كما أعربت أحزاب ومجموعات أخرى عن رغبتها في الانضمام. "هناك تقدير جديد لليبرالية في العالم العربي بعد الثورة" قال دكتور رونالد ميناردوس المدير الإقليمي لمؤسسة فريدرش ناومان. من أبرز أحداث يومي المؤتمر كلمة نائب رئيس مجلس الوزراء الدكتور يحيى الجمل. ومن الممكن أن نرى الدكتور يحيى الجمل تجسيدا للدرجة التي تغيرت بها مصر حيث كان حتى شهور قليلة ماضية ناقدا قويا للنظام وهو الآن المسئول الرسمي الثاني في الحكومة. د. الجمل ركز في كلمته على رسالة واضحة حيث قال أن "الدين لا يجب استخدامه في أغراض سياسية" وأضاف "أنا ضد الدولة الدينية وضد الاستخدام الغير مستنير للإسلام" في خطابه الذي حاز اهتماما كبيرا من الإعلام.

من أجل دولة مدنية

كانت السمة الغالبة للمناقشات في المؤتمر هي كيفية التعامل مع القوى الإسلامية التي تتصاعد في اماكن عديدة في المنطقة. بعض المتحدثين حذر من تهميشهم أو عزلهم، البعض الآخر احتج بأن المتطرفين الدينيين يمثلون تهديدا قاتلا للتقدم الديمقراطي الليبرالي. "الدفاع الأمثل هو دولة مدنية ودستور قوي" هذا ما قاله سائد كاراجا، رئيس منتدى الفكر الحر بالأردن.


في ضوء انشاء العديد من الأحزاب الليبرالية الجديدة والتفتيت الظاهر إلى حد ما في داخل القوى الليبرالية؛ ناشد الضيوف الأوروبيون زملاءهم العرب للعمل من أجل الوحدة. "من الهام للغاية أن توحدوا القوى قبل الاتنخابات" تقول أنيمي نايتس أويتربروك رئيسة حزب الإصلاح الليبرالي الأوروبي. من القضايا التي تمت مناقشتها كان أيضا ما الذي يستطيع العالم الخارجي أن يفعله لمساعدة العالم العربي. وفي جلسة خاصة عن الوضع في ليبيا شارك فيها أعضاء من المعارضة الليبية التمس المعارضون والضيوف الدوليون مزيدا من نبذ نظام القذافي والاعتراف الرسمي بالمجلس الوطني الانتقالي كحكومة شرعية لليبيا.

في نهاية المؤتمر، خرج الممثلون بقرار مشترك يدعو لزيادة تعاونهم. البيان يحتوي توصيات بانفتاح أسهل على السوق الأوروبية والمزيد من الاستثمار الأجنبي. الأحزاب الأوروبية سوف تساند تطور الأحزاب السياسية والنظم الحزبية وتقوية آليات الحوار المستمر والانخراط المتبادل.
FNF Social media Connections صفحة المؤسسة على فايس بوك المؤسسة على تويتر خدمة التغذية الإخبارية المختصرة مطبوعات المؤسسة على سكريبد المؤسسة على على فليكر المؤسسة على يوتيوب
القائمة الرئيسية
 
www.fnst-egypt.org: مؤسسة فريدريش ناومن..من أجل الحرية - مصر