المكتبة الليبرالية 


أرشيف المكتبة
-------------------------------------------------------------------------------------------------
ملخص بحث عن قضايا الهجرة في المغرب

بقلم أندريه نوسه مدير مكتب المغرب لمؤسسة فريدريش ناومان


أندريه نوسه مدير مكتب المغرب لمؤسسة فريدريش ناومان، تحلل قضايا الهجرة بالنسبة لدولة المغرب. وتجادل بأن المغرب ليست من ضمن بلاد الهجرة الجماعية إلى أوروبا وأمريكا الشمالية. أصبحت المملكة الشمال أفريقية بحكم الأمر الواقع بلد هجرة للمواطنين من البلدان الأفريقية الواقعة جنوب الصحراء الكبرى. منذ 2013 المغرب تعترف رسميا بهذا الدور الجديد وتخطو الخطوات الأولى نحو وضع سياسة للهجرة. في عام 2014 منحت السلطات الإقامة لمدة سنة واحدة إلى ما يقرب من 18.000 من المهاجرين غير الشرعيين في المغرب. وكان قد تقدم أكثر من 27.000 شخص بطلب الإقامة.

على الرغم من أن هذه السياسة ليست شعبية في المغرب، الملك محمد السادس ذهب إلى الأمام من أجل تخفيف قيود التأشيرة والسفر للمغاربة الى أوروبا؛ لتعزيز العلاقات مع دول أفريقيا جنوب الصحراء والذي يسعى اتوطيد العلاقات السياسية وخصوصاً الاقتصادية معهم. وللرد على انتقادات لاذعة من المنظمات الدولية والمغربية لحقوق الإنسان. على العالم أن يعترف بجهود المغرب، وفي الوقت نفسه يستمر في الرصد الدقيق للمزيد من التطوير في سياسة الهجرة مع إطار قانوني شامل ومؤسسات دائمة.

لأولئك منكم الذين يستطيعون قراءة الألمانية، إضغط هنا لقراءة البحث كاملاً.

الرجوع للأعلى
 
القائمة الرئيسية
 
 
www.fnst-egypt.org: مؤسسة فريدريش ناومن..من أجل الحرية - مصر